الأحد، 11 مايو، 2014

معلومات يجب ان يعرفها الصياد.........




معلومات يجب ان يعرفها الصياد


صيادين السمك

1-الاسماك التي تتغذى بأنتظام وبشكل مستمر عرضه للأصطياد بسهولة عن تلك التي لا يتم تغذيتها بانتظام لذلك مقولة ان ” السمك جائع غير صحيحة ” .
2-ان عملية الهضم لدى الاسماك ذات الافواه الكبيرة تصبح بطيئة جدا في درجات الحرارة التي تقل عن 18 درجة مؤية مما يسبب في فقدان الشهية للطعام لدى هذا النوع من الاسماك في تلك الظروف .
3-خلال فترة وضع البيض لبعض الانواع ، البيض هو النشاط البيولوجي وهو المهيمن على نشاط السمكة لذلك تكون عملية الغذاء للسمكة عملية ثانوية جدا. 

4-بالنسبة للاسماك التي تأكل اعتمادا على النظر فأن عملية الاكل تصبح معدومة عندما تكون مدى الرؤية في الماء تقل عن مسافة قدمين .
5-الطعم يجب ان يكون من نفس انواع الكائنات التي تتغذى عليها السمكة في محيطها.
6-على الصياد ان يكون صبور وعليه ان ينوع بالطعوم في المكان وان لايبقى اكثر من 15 دقيقة في المكان الا اذا استطاع ان يصطاد سمكة فيه .
7-تختلف مدى قدرة الاسماك على تمييز الالوان بالنسبة للطعوم الصناعية ، فاللون الاحمر للاسماك الاكثر حساسة ولاتراه الا على مسافة قريبة ، بينما اللون الازرق والارجواني هي الاكثر وضوحا في المياه العميقة .
8-نوع الطعم والرائحة له دور كبير في ازدياد احتمال الصيد فيجب الاهتمام به وان الطعم الحي هو من اهم الطعوم التي تأتي بنتائج طيبة دائما.
9-الاسماك في المياه العميقة تبحث عن الغذاء في مستواها والمستوى الاعمق اما الاسماك في المياه القريبة عن السطح فتبحث عن الغذاء بحركة افقية وعمودية مستمرة.
10-عند استخدام الطعوم الاصطناعية الملونة يجب ان تكون السرعة أعلى في المياه الدافئة عماهو عليه في المياه الباردة.
11-عند ارتفاع مستوى المياه فأن الاسماك تتجه بأتجاه الشاطئ ، ففي ارتفاعه تزداد كمية الاوكسجين واختلاف درجة الحرارة مما يجعلها تتجه بأتجاه الشاطئ والبحث عن الغذاء هناك.
12-عند نزول مستوى المياه فأن الاسماك تتجه بأتجاه المياه العميقة ، وفي الاجواء الغير مستقرة والتغيير الشديد في درجات الحرارة يجعل اكل الاسماك قليل ومقتصد.
13-لكل انواع الاسماك درجات حرارة مفضلة التي تكون فيها نشطة وشهيتها للاكل مفتوحة وهذه درجات الحرارة تعتمد على نوع السمكة فلكل واحدة درجة حرارة محددة ، ودائما تكون السمكة باحثة عن تلك الدرجة بتنقلها من مكان لاخر.
14-المياه العكرة والغيوم تمنع من ورود الضوء في المياه ممايسبب ضعف التغذية للسمكة فيتجه الصيادون الى علف اماكن الصيد في النهار.
15-الضغط البارومتري له تأثير كبير على الاسماك ، حيث انخفاض الضغط يؤثر على الاسماك ممايجعلها اكثر حركة باتجاه الشواطئ وامكانية الصيد تكون عالية اما ارتفاع الضغط البارومتري فأنه يقلل من حركة الاسماك ويجعل عملية الصيد صعبة.
16-اتجاه الريح له تأثير ايضا على الصيد ، حيث الرياح الشرقية تجعل السمك قليل الاكل على الرغم من ان اتجاه الريح في بعض الاحيان لايؤثر بقدر تأثير العوامل المناخية المصاحبة للرياح.
17-الغيوم والبرد القارص يحد من حركة الاسماك بدرجة كبيرة لذلك تكون حركتها في الصيف اكثر مما هو عليه في الشتاء.
18-الاسماك الكبيرة هي الاكثر فعالية وحركة في الظروف المظلمة او التي يكاد ان يكون فيها الضوء معدوم 

مواسم الصيد فى نهر النيل........






مواسم الصيد فى نهر النيل

لمعرفة أفضل مواعيد صيد الاسماك فى نهر النيل يجب ان نعلم ان درجة حرارة الماء من العوامل المؤثرة فى  مواعيد صيد الاسماك فى نهر النيل ففى حالة اعتدال درجة المياة يكون الصيد افضل .
و لكن يوجد لدينا فترتين لافضل وقت للصيد و هما  من شهر ابريل الى شهر اغسطس  و من شهر سبتمبر الى نوفمبر .
هذا و اغلب المناطق بطول النيل يمكن الصيد منها ليلا فى اى من اوقات السنة و المناطق الموجودة فى وجة قبلى تبداء من شهر نوفمبر الى شهر فبراير .

أنواع السمك الموجود فى نهر النيل




أنواع السمك الموجود فى نهر النيل




- 1البلطي

سمك مشهور لا يخفى على صياد ومنه عدة انواع واشكال فمنه السلطاني والأزرق والحجاري والملقاوي و النادرة والابيض ويطعم له إما الريم وهو اكثر ما يفضل ثم الطعم (دود الأرض) ثم الغلة (القمح المنقوع) ثم العجينة ويتواجد في جوانب النيل عند تجمعات الحشيش والنجيل والبوص او في الداخل قليلا اماكن تواجد الحجارة ( بالنسبة للحجاري ) في الأرض الطينية الملساء بالنسبة للملقاوي والبلطي الأبيض له موسمان تزاوج في السنة الأول يبدا من أواخر شهر 3 مارس وحتى شهر 5 مايو والثاني من شهر 9 سبتمبر وحتى اوائل شهر 11 نوفمبر ويسمى هذا الموسم في القناطر الخيرية وخاصة فرع رشيد بالمران وهذه الأوقات لا تكون ملائمة للتأكيل لأن السمكة تكون صائمة لأن البلطي يحتفظ بالبيض في جور يصنعها الذكر وتبيض فيه الأنثى ثم يلقحة الذكر تلقيحا خارجيا وتقوم الأنثى بعد ذلك بالإحتفاظ بالبيض في فمها حتى يفقس ثم تقوم بعد ذلك بمرحلة مايعرف بالبخ تقوم الأم ببخ صغارها حتى يقوموا بالسباحة وعند الشعور بالخطر يتجهون بسرعة نحو فم الأم حتى يصبح حجم البخ 2 او3 ملم تقوم الأم ببخه وتركه ليعاني مرارة الهرب من الأعداء الطبيعية والتي تتغذى عليه مثل سمك البياض






2- البياض
سمكة من الفصيلة الجلدية اي لا ينمو على جسمها قشور لها حوالي 4 ازواج من الشوارب وزعنفة جلدية عريضة عند اخر المنطقة الظهرية قبل الذيل المشقوق والرأس تتميز يفتحة فم عريضة مبططة منها لونان البني القاتم او الذهبي وتتغذى هذه السمكة على الأسماك الصغيرة ودود الأرض ويمكن صيدها بالعجين لكن بعد ان يزفر بأمعاء السمك ويمكن صيدها بإطعام السنارة بسمكة صغيرة من نوعية البلطي الصغير ( الشر) اوالراي او الفهد ويفضل ان يكون الطعم حي لجذب البياض إلية أماكن تواجده في النيل خلف اسراب السمك الصغيرة ويمكن الإستدلال على مكان وجود البياض إذا وجدت الشر الصغير يقفز في الهواء قفزات عشوائية فاعلم انه على الأرجح يتعرض لهجوم من قبل إحدى اسماك البياض الجائعة و في زوايا الكباري و الأماكن الضيقة حيث يستقر فيها لحين مرور اي سرب من الأسماك الصغيرة وأفضل وقت لصيدة من شهر سبتمبر و أكتوبر و نوفمبر وهي من الأسماك الليلية أي التى تنشط وتسعى لطعامها ليلا تصل أوزانها على حسب علمي الى من 8 إلى 15 كجم ويطلق الصيادون على الصغير منه إسم (فتايل بياض) ويحب البياض الماء الهادئ نوعا 




3- الدقماق 


هي سمكة من الفصيلة الجلدية ايضا تشبة إلى حد بعيد البياض إلا ان جسمه مكتنز بالبلدي( مدملك) ورأسه ليس مبططا كالبياضة بل ان رأسه تشبه رأس الصاروخ مخروطية الشكل لونه رمادي مسود أماكن تواجده الأماكن الهادئة وتعتبر منطقة نفوذ له وحدة ويكون سببا في ان (الدور يمنع) لأنه إذا ذخل الدقماق هربت جميع الأسماك حيث انه غول السمك 
حيث انه لا يميز بين صغير وكبير وسلوكه يشبة إلأى حد بعيد سلوك البياض إلا انه يسكن الأماكن الساكنة فهو منزوي بطبعة ويطلق الصيادون على الصغير منه إسم (جعران) ويصل حجمه من الضخامة ما يفزع إذا ضرب بذيله في الماء فمنه من يصل إلى 60 كجم لكن صيده ممتع لكنه اوشك على الإنقراض من القناطر بسبب الصيد الجائر عن طريق الكهرباء والسم يوجد في اي نوع مياه
4- القرموط 



غني عن التعريف من حيث الشكل 
اما من حيث السلوك فهو من الأسماك التي تتغذى على اي شيئ ويمكن صيده بواسطة أمعاء الدجاج (المصارين) أو العنب او الطعم لكن يجب ان نطعم دود الأرض في السنارة بشكل العنكبوت ويكون الدود حي كي يجذب إليه القرموط او البياض و القرموط من السمك الرمام الذي إذا قابل حشرة او حيوان او جيفة اكلها ويصل وزنه إلى احجام مهولة ويعيش القرموط في المصارف والرشاحات و يمكنه العيش في مياة الصرف الصحي لذلك انا شخصيا لا أكله إلا إذا علمت مصدره أي إذا كان من صياد موثوق فيه او أكون انا من إصتاده ويمكن تمييز القرموط النيلي عن قرموط المصارف والترع عن طريق لون الجسم ولون البطن إذا كان الظهر باهت اللون مائل للرصاصي كان هذا قرموط نيلي اما إذا كان اسود قاتم فهو من قراميط المصارف والمستنقعات والبطن يجب ان تكون بيضاء بياض شاهق ولا تكون رمادية او بنية الشكل 
يبدأ موسم القراميط من شهر 5 إلى أخر شهر8 ويمكن صيدها من وسط البوص النامي على حواف النيل 
بصنع فتحة في وسط البوص والهيش ونقوم بتزفير الفتحة بإلقاء المصارين فيها ثم نقوم بعد حوالي نصف ساعة بإطعام السنارة بالمصران وعقدة جيدا ثم إلقائه في الفتحة وترك السنارة معلقة على اول الفتحة إصنع إثنين او ثلاث فتحات بنفس الطريقة لكن كن حذرا فالقراميط غاية في الشدة ولا تتهاون فاستخدم خيط 45 او 50 وسن 1 ملوي او 2 ملوي .




5- الرعاش (الرعاد)


ويسكن الأماكن التي تكثر فيها الحوش و الحجارة وهي سمكة لها وسيلة دفاع قوية تمكنها من الإفلات من اي كائن حي يريد ان يوقع بها فهي تعطي صدمات كهربائية قوية عند الإحساس بالخطر او الإمساك بها تعيش في المياه الشبه ساكنة او المتحركة البطيئة تأكل هذه السمكة الطعم العادي(دود الأرض)لكن يجب الإطعام على شكل عنكبوت وبحجم كبير بعض الشيئ وصيدها غالبا ما يكون حداف على الأرض بلا عوامة وتنشط هذه السمكة ليلا حيث يكثر سعيها ويسهل صيدها إن وجدت بالمكان الذي تصتاد فيه ولحمها جيد جدا لكن لا تؤكل السمكة إلا بعد سلخها من طبقة الجلد السميكة والتي تكون سمينه جدا وتقلى وبالهناء والشفاء

6- المبروكة العادية وتسمى( بالشبوط)



وهي سمكة يكبر حجمها بشكل بالغ وسريع لونها ذهبي مائل للخضرة أو البني قشورها قوية وكبيرة الحجم إسطوانية الشكل وطويلة فكها العلوي اكبر من فكها السفلي قليلا مقدمة رأسها تكون مبططة بعض الشيئ تتغذى أساسا على الأعشاب والبوص واوراق النجيليات النامية على حواف وشواطئ النيل شرهه جدا قوية جدا تحتاج إلى صياد ماهر كي يستطيع إصتيادها تعيش في جميع انواع المياة السريعة منها والبطيئة يمكن صيدها إما بإطعام اوراق نبات البوص (الغاب) في السنارة بتدكيكها عدة مرات بسن كبير الحجم يصل إلى 3 او 4 ويستدل على وجودها في المكان الذي نصتاد فية برؤية اوراق نبات البوص المتدلية في المياة مقطوعة على حافة الماء ويمكن الإستدلال على مكانها ليلا عن طريق سماع صوتها وهي تنهل من العفش والبوص ليلاً وهي من الأسماك الوافدة على النيل والتي القت بها وزارة الزراعة للقضاء على الحشائش والنجيليات النامية على حواف النيل. ويمكن صيدها بوسطة الريم عن طريق تحضير الدور بواسطة تقطيع الريم في الماء بكميات كبيرة ثم الصيد عليها بعوام وفسفور ليلا وإطعام ريم في السنارة لكن بكمية كبيرة وذلك بتسريح الغماز من فوق الكوبري مع إتجاه المياة الخارجة من عيون الكبري اي من على (المشاية) لمن زار القناطر ويعيب هذه السمكة ان لحمها به سفا او اشواك تتخلل اللحم ويلاحظ ذلك في الأحجام الصغيرة منها لكن لحمها لذيذ 
خاصة مقلية ويمكن تخليل هذة السمكة


7-المبروكة الزبدية


(لا تختلف في سلوكها عن المبروكة العادية إلا انها تختلف عنها ف الشكل تماما ) رأسها كبير وفمها وعيناها شكلهما غير مألوفان في أسماك النيل جسمها مبطط ودائري ولونها فضي لامع قشوره صغيرة جدا إلا انه في بعض الأحيان يتخلله قشر كبير بعض الشيئ وتجويف معدتها كبير يلاحظ ذلك عند تنظيفها وهناك من يسميها ( السيلفر ) لحمها طري وجلدها سميك بعض الشيئ إلا أن شكلها جذاب جدا وهي من الأسماك الوافدة على النيل والتي القت بها وزارة الزراعة للقضاء على الحشائش والنجيليات النامية على حواف النيل.


8- البني



ومفرده بنية بكسر الباء والنون وهي سمكة جميلة وقوية جدا وسريعة (عفية) لونها فضي وهي صغيرة يتحول لونه إلى الذهبي عند التقدم في العمر ولها شوكة قاسية في الظهر وظهرها يصبح مرتفعا في الأسماك كبيرة الحجم ويسمى (الأتب) ولون ذيلها عادة احمر متدرج إلى الفضي المصفر قشرها يكبر مع كبر حجمها لكنه ضعيف إذا قورنت بالمبروكة ويمكن صيدها بالعجين المضاف إلية فص ثوم مدقوق وبضعة نقط زيت او الريم واشهر طعم لها هو العنب البناتي وهو يوقع الأحجام الكبيرة منها وذلك بإطعام العنب مثل السبحة فوق السنارة اربع او خمس حبات بكل سن وتتواجد هذه السمكة بالمياة شديدة السرعة وهي تسبح عكس تيار الماء وترى وهي تقفز في الهواء داخل عيون الكوبري في المياة شديدة القوة, وهي سمكة نظيفة جدا أمعائها قليلة وبها كتلة دهنية بجوار الأمعاء مما يؤهلها للشوي حتى تذوب هذه الدهون وتعطي الطعم الطيب المرغوب فيه ويعيب هذه السمكة ان لحمها به سفا او اشواك تتخلل اللحم ويلاحظ ذلك في الأحجام الصغيرة منها لكن لحمها لذيذ ويمكن تخليل هذة السمكة
ImageShack, share photos, pictures, free image hosting, free video hosting, image hosting, video hosting, photo image hosting site, video hosting site

9- اللبيس

ويشبة البني إلى حد ما إلا انه لا يملك الشوكة الظهرية الموجودة في البني و قشرها فضي اللون مائل للزرقة عند الظهر ذيلها وزعانفها بيضاء اللون السمكة مستطيلة الشكل ,فمها يكون اسفل الرأس مزود بنتوءات جلدية وذلك لأنها تتغذى على ال طحالب النامية على الصخور ونادرا ما تخرج في سنارة احد الصيادين لأنها لا تأكل إلا من على الصخور او الطحالب النامية على حوائط الكوبري المغمورة بالماء تعيش في المياة الجارية شديدة السرعة ويمكن صيدها بواسطة (الشماط) ويعيب هذه السمكة ان لحمها به سفا او اشواك رفيعة تتخلل اللحم ويلاحظ ذلك في الأحجام الصغيرة منها لكن لحمها لذيذ ويمكن تخليل هذة السمكة

10- الكراكير او الزقازيق
 
او (ابو ريالة) كما يسميها البعض وهي من الأسماك الجلدية فصيلة catfish مثل القرموط والبياض والدقماق وغيرة لكن حجمها صغير لها فم واسع جدا مقارنة بحجم السمكة يمكن صيدها بواسطة الطعم العادي (دود الأرض)على الأرض (حداف) اي بدون غماز وتنشط هذة السمكة وقت الغروب وليلا
11 - الأنوم




وتسمى في القناطر بسمكة (العرسة) بكسر العين وهي سمكة شكلها غريب لها ما يشبة الخرطوم القصير ففمها مستدق وبنهايته فتحة ضيقة بها سنتين علويتين وسنتين سفليتين 
وبجسمها قشور صغيرة جدا وذيلها مشقوق وتتواجد ليلا اغلب الأوقات في الشتاء يمكن إطعامها دود الأرض وهي سمكة قد لا تجد مثيلها في النيل من حيث الشكل ومن خواص الأنوم ذو الحجم الكبير ان ذيلة يصدر صدمات كهربائية فور خروجه من الماء وهذا قد لا يلاحظه الكثير من الصيادين 

12 - قشر البياض 


او الساموس او حمار البحر كما يسمية اهل النوبة وهي أقوى سمكة موجودة في النيل بلا منازع وتشبة البلطي مع فارق الحجم واللون الفضي اللامع وقشورها قوية وتكون بمثابة درع لها من الأعداء الطبيعية تتغذى على الأسماك الصغيرة والكبيرة بلا تمييز ولها صدفتين اعلى الخياشيم تمكنها من قطع أي وجرح اي عدو يقترب منها وتستخدمهما في قطع سلك وشباك الصيادين ويصل حجم هذة السمكة في بحيرة ناصر إلى 150 و 200 كجم وهي من سمكة مفترسة شديدة القوة وعند شعورها بالخطر او إحساسها بأنها وقعت فريسة لصياد ما فإنها تقوم بالجري بسرعة ثم القفز في الهواء في حركات بهلوانية تمكنها من قطع اشد انواع السلك ولها أساليب خاصة وسلك خاص في صيدها تتواجد في أي نوع من انواع المياة وقوتها تمكنها من السباحة في أشد واقوى التيارات المائية لحمها يعتبر من أجود انواع لحوم الأسماك المتواجدة في النيل لكن صيدها صعب وخطر فحاذر منها وخاصة الأحجام الكبيرة منها .


13- الشال

أصبحت سمكة الشال من الأسماك النادرة في القناطر لسبب ما اجهله لكن في إعتقادي قد يكون السبب يكمن في انها كانت تظهر مع السدة الشتوية (الجفاف) في شهر 1 يناير وإختفت هذه السمكة مع عدة انواع من الأسماك الأخرى بسبب إلغاء السدة الشتوية والتي كان يعقبها زيادة كبيرة ي منسوب النيل كانت تأتي بالخير الوفير , والشال من الأسماك الجلدبة التي لا يحتوي جسمها على أية قشور قصيرة تشبة إلى حد ما الدقماق مع فارق انها اقصر ولها ثلاث اشواك في غاية القوة للدفاع عن نفسها وكل شوكة مسننه إحدى هذه الأشواك ظهرية والأخرتان زعنفية على جوانب الجسم حاذر من اشواكها لأنها إذا اصابت شخصا ما تسبب له ألاما مبرحة وإذا إخترقت الجلد لا تخرج إلا بعملية جراحية وإلا فسوف تمزق جلد من يحاول إخراجها بنفسه يمكن صيدها بالدود او بإطعام سمك صغير كالفهد اوالراي او الجلمان وتحب كل انواع المياة وخاصة التي بها أسماك صغيرة



14- الراي


او سردين المياة العذبة وهو من أجمل وانظف انواع السمك 
سمكة صغيرة لها قشور ضعيفة على جسمها بها اسنان حادة وقوية بالنسبة لحجمها ذيلها احمر اللون يشتد حماره في موسم التزاوج 
لا يهتم بصيدها الكثير من الصيادين نظرا لصغر حجمه إلا انه من وجهة نظري من افضل 
نعم الله علينا أولا هي سمكة صغيرة الحجم الكبير منها يصل إلى حجم كف اليد وتعد الغذاء الأول للأسماك المفترسة فحيثما توجد الراية يوجد الخير الوفير ويوجد خلفها اسماك كبيرة 
ثانيا لأن محتواها من الفوسفور والكلسيوم والفيتامينات والأحماض الأمينية عالي جدا ودهونها مقاومة لمرضى الكولسترول حيث انها دهون حميدة تذيب الكولسترول وتفيد مرضى الشرايين وطعمها مميز وجميل وتخلل لينج منها افضل انواع الملوحة يصل الكيلو منها إلى من 30 إلى 35 جنيها مصريا طريقة صيدها سهلة ومسلية جدا يستخدم لصيدها فيبر من النوع الخفيف الذي له ( لبلوب ) كالإبرة ويوضع على مكنة الصيد سلك 20 وخيط الرمال 18 وسنار حجم 12 أو 13 اللذي لا يرى بالعين المجردة ونقوم بعمل عجينة من العيش ونضع عليها فص او فصين ثوم وقليلا من زيت الطعام ونصتاد على الحساس أي يكون السلك على إصبعك لا يفارقه ابدا مه ثقل خفيف بعض الشيئ لو المياة جارية اما لو صيدها من مياة بطيئة فانصحك بأن تصتاد بالبوصة البلدي وبدون ثقل على (وش الميه) ,تعيش هذه السمكة في اسراب كبيرة جدا تحب المياة السريعة وتسبح عكس التيار وتجدها داخل عيون كبري القناطر المفتوحة تقفز بأعداد مهولة لا تظهر هذه السمكة بشكل كبير إلا في الصيف من أواخر شهر 6 إلى اواخر شهر 9 وتمتد في بعض المواسم لشهر 10 جرب صيدا ستستمتع

15- الفهد (لا يوجد لها صورة)

نفس سلوك وشكل الراي وتخطلت اسراب الراي والفهد حتى ان كثيرا من الصيادين لا يستطيعون التفريق بين الراي والفهد وذلك لشدة الشبة بينهما إلا ان افهد فمه ادق وليس به اسنان والجسم ارفع و الزعانف والذيل لونهم ابيض

16- الخب (الراي الرشال)
الخب سمكة نادرة جدا لذا المعلومات عنها قليلة جدا 
( سمكة الكلب ) أو ( سمكة النمر) او tiger fish



وهو سمك نادر جدا جدا لا يظهر إلا عند إرتفاع منسوب النيل بشكل كبير وفتح عيون الكبري على اخرها او ما نسمية (العتب) بفتح العين والتاء ومنع وجوده منذ إلغاء السدة الشتوية نهائيا وهي سمكة مخيفة موطنها الأصلي في مصر بحيرة ناصر والصعيد لكنها كانت تتسلل إلى الشمال مع زيادة منسوب المياة ويصنع منها في الصعيد الملوحة وتسمى ملوحة (كلابي) نظرا لأن اسنان السمكة تشبة الكلب فانيابها طويلة وقوية وحادة جدا تمكنها من تمزيق فريستها ولا أعلم عنها الكثير نظرا لندرتها في مياهي الإقليمية
17- الفقاقة ( النفيخ)




وهي نادرة ايضا وتسمى ايضا سمكة البالون وهي مشهورة جدا في المياة المالحة بالأرنب
وتنتفخ هذه السمكة عند الشعور بالخطر وتصبح مثل الكرة ولها زوجين من القواطع في فمها في غاية القوة يمكنها قطع اقوى انواع السلك بهما واصبحت ايضا نادرة جدا جدا 

18- ثعبان السمك



لا يظهر ثعبان السمك إلا في الشتاء ويمكن صيده ليلا في الأيام شديدة لبرودة بالطعم حداف على الأرض ويسكن الأماكن التي بها حجارة وينتشر في كل انواع المياة ويطعم له دود الأرض 


19- الشلباية


سمكة شكلها غير مألوف في النيل وهي نادرة يمكن صيدها بالدود 
تمتلك هذة السمكة زوج من الأشواك الإبرية الحادة والتي تسبب ألما شديدا لمن تصيبه وقد تسبب له دوار او فقدانا للوعي في بعض الأحيان وهي سمكة جلدية لا تملك قشور على جسدها 

20- الجلمان

هي سمكة صغيرة من نفس فصيلة الأنوم لا تكبر كثيرا بعض الصيادين يظنون انها هي الأنومة لكن صغيرة وهذا إعتقاد خاطيء من وجهة نظري للإختلاف الواضح في الشكل بين الجلمان والأنوم وهي سمكة مسالمة تبدا في السعى على طعامها وقت الغروب والليل تحبها الأسماك المفترسة مثل البياض والدقماق وغيره


مواسم الصيد فى نهر النيل

لمعرفة أفضل مواعيد صيد الاسماك فى نهر النيل يجب ان نعلم ان درجة حرارة الماء من العوامل المؤثرة فى  مواعيد صيد الاسماك فى نهر النيل ففى حالة اعتدال درجة المياة يكون الصيد افضل .
و لكن يوجد لدينا فترتين لافضل وقت للصيد و هما  من شهر ابريل الى شهر اغسطس  و من شهر سبتمبر الى نوفمبر .
هذا و اغلب المناطق بطول النيل يمكن الصيد منها ليلا فى اى من اوقات السنة و المناطق الموجودة فى وجة قبلى تبداء من شهر نوفمبر الى شهر فبراير .

طريقتين لتحضير و تجهيز السردين كطعم للصيد



طريقتين لتحضير و تجهيز السردين كطعم للصيد

 

يعتبر السردين من اهم الأسماك المستخدمة كطعم فى صيد  الكثير من انوع الأسماك الأخرى  هذا وتأتي أهمية السردين من الرائحة النفاذة التي يتمتع بها بالاضافة الى قوامه اللين الذي يؤدي لسرعة و سهولة انغراز سن الصنارة (السنارة – الخطاطيف ) في السمكة على العكس من لحم الحبار المستخدم كطعم , ولكن أبرز مشكلة تواجه مستخدم السردين كطعم هو قوام لحمه اللين الذي يجعل من الصعب جدا تثبيته في الصنارة (السنارة – الخطاطيف) فيجده المستخدم ينحل من الصنارة (السنارة – الخطاطبف) بسرعة بمجرد دخوله الماء .الطريقة الاولى :
1-  نحضر كمية من سمك السردين الطازج
2- يتم رص السردين بجانب بعضة على ورق جرايد
3- يتم رش ملح خشن بكمية كبيرة على السردين ثم تلف الجريدة جيدا وتضعها في كيس بلاستك وتحكم ربط الكيس جيدا كي لا تتسرب منه الماء
4- يتم و ضعة فى الثلاجة (البراد) و ليس فى الفريزر
5- بعد 5- 6 ساعات  تطلع الكيس و تكرر الطريقة مرة اخرى على الاسماك وذلك بعد ان تكون قد غيرت الجريدة .
6- فى اليوم الثانى قوم بتغير الجريدة و رش ملح من جديد .
7- فى اليوم الثالث الان الطعم اصبح جاهز  .

الطريقة الثانية :
1-  نحضر كمية من سمك السردين الطازج
2- يتم رص السردين بجانب بعضة على ورق جرايد
3- يتم رش ملح خشن بكمية كبيرة على السردين ثم يتم وضعة فى الشمس لمدة يوم , فيقوم كل من عاملي الملح والشمس بتجفيف السردين جزئيا فيصبح أكثر تماسكا .
4-  فى اليوم الثانى الان الطعم اصبح جاهز

طريقة استخدام بطن سمك التونة الصغير كطعم لصيد الاسماك


طريقة استخدام بطن سمك التونة الصغير كطعم لصيد الاسماك

طريقة استخدام بطن سمك التونة الصغير كطعم لصيد الاسماك
تستخدم هذه الطريقة بعد قص بطن سمكة تونة صغيرة وخياطتها بشكل سمكة مع الذيل وتثبيت عليها الصنانير ورميها للصيد و ذلك اما للصيد من القارب أو الشاطئ وكذلك تنفع كمجرور .
الادوات المطلوبة :
1- سمكة تونة صغيرة
2- سكينة للقص يشترط ان تكون حادة
3- ثقيل (رصاص) – بلحة
الطريقة :
1- يتم قص بطن التونة كما هو موضح بالصورة التالية



شكل البطن بعد القص

2- بعد ذلك يتم استخدام هذه القطعة و القيام بتخيطها بخيط مقاس 50 طبعا تستطيع اضافة ثقلين -بلدين مقاس 1 من نوع البلحة لكي تغوص الى الاعماق – وان احببت الصيد على العايم لا تضيف الثقل  ( كما هو موضح بالصورة التالية ) .



 

طريقة استخدام السردين مع الخداعة ( الطعم الاصطناعى ) كطعم للصيد


1- يتم تقطيع السمكة وذلك بإجراء قطع وراء الخيشوم و سحب السكين الى الذيل بموازاة العمود الفقرى للسمكة وذلك للحصول على قطع فيليه من السردين .

2- الحصول على شرائح متساوية فى الطول و العرض .

3- تقطيع الشرائح حسب طول الخداعة ( الطعم الاصطناعى)

4- ولان يتم رص الشرائح على الخداعة( الطعم الاصطناعى)  وذلك ابتداء من نهاية الخداعة (الطعم الاصطناعى) على ان يتم  غرس صنار الخداعة  فى الشرائح .

5- يتم لف الخداعة من جميع الجهات بشرائح السردين ثم يتم لف عليهم الاستيك المطاطى او يمكن استخدام شعر شفاف لربطهم حول الخداعة (الطعم الاصطناعى)

6- و الان اصبح الطعم جاهز للصيد


طريقة عمل عقد الصيد – ربطة الخيط مع الماكينة (البكرة الدوارة) وطريقة استخدام الاسماك الصغيرة كطعم حي للصيد والربطات المستخدمة للطعم الحي :







طريقة عمل عقد الصيد – ربطة الخيط مع الماكينة (البكرة الدوارة)

تستخدم هذة الربطة لربط الخيط (الشعر) الصيد مع الماكينة (البكرة الدوارة) المستخدمة فى صيد الأسماك . و تربط على محور الماكينة

 

طريقة استخدام الاسماك الصغيرة كطعم حي للصيد

يمكنك استخدم الاسماك الصغير كطعم للصيد اما بتقطيعها او باستخدامها كاملة و هى حية كطعم و ذلك اما بالصيد بطريفة التسقيط او الجر سواء باستخدام قصبة الصيد او الخيط (الجلب) و الفكرة من استخدام هذه الطريقة هو خداع الاسماك الكبيرة
و من افضل الاسماك التى تستخدم كطعم حى :-
1- السردين                   2- البورى الصغير (الميد)
3- ابو نقطة                  4- السمسورة الشروط الواجب توافرها و مراعاتها فى السمكة المستخدمة كطعم حي
1- ان يكون حجمها يتناسب مع حجم الصنار (السن – الخطاف) المستخدم فى عملية الصيد
2- ان تكون بالطبع السمكة حية .
3- عند استخدام الصنار (السنار – السن – الخطاف ) و غرسة فى السمكة يجب ان يتم غرسة بشكل صحيح حتى لا يتسبب فى موت السمكة المستخدمة كطعم .
4- يفضل فص الزعانف الظهرية للسمكة المستخدمة كطعم .

الربطات المستخدمة للطعم الحي :

الطريقة الاولى :
و تسمى السمكة الحرة وفى هذه الطريقة لا يستخدم ثقل (رصاص) مع السمكة و لكن نعتمد على حركة السمكة و محاولتها الهروب الى الاسفل .
الطريقة :
يتم شبك السمكة من جهة الفتحة التناسلية الشرجية تقوم بضم رأس حربة الخطاف مراعيا امعاء السمكة وتخرجها من الطرف الاخر جيد

الطريقة الثانية :
فى هذه الطريقة يتم استخدام ثقيل (رصاص) مع السمكة و ذلك لجعل السمكة تذهب الى عمق اكبر.
الطريقة :
يتم شبك السمكة من جهة الفتحة التناسلية الشرجية تقوم بضم رأس حربة الخطاف مراعيا امعاء السمكة وتخرجها من الطرف الاخر جيد

الطريقة الثالثة

وهي غرس حربة الصنارة (السن – الخطاف – السنارة ) بمنطقة الظهر للسمكة بون غرسها فى سلسلتها الظهرية لكي لا تموت السمكة بسرعة . كما هو موضح بالصورة .

الطريقة الرابعة
وهي غرس حربة الصنارة (السن – الخطاف – السنارة ) من العين الى العين الاخرى. كما هو موضح بالصورة .

المصدر:مدونة صياد السمك

الصنارات وانواعها........



لصنارات و أنواعها

1 م
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


موضوع اليوم سنسلط الضوء فيها على نوع الصنارات الموجودة عندنا في بلدنا الحبيب المغرب و الأكثر استعمالا.
عند التوجه عند بائع معدات و لوازم الصيد لشراء صنارات الصيد يسألنا : أي نوع تريد ؟ هل تريد صنارة عادية ؟ أم صنارة مفتولة و هي ما يصلح عليه بالدارجة المغربية و لغة الرياس بـ(كوشية – Gauchiya).
فما الفرق بينهما؟ وما دور كل واحد منهما؟
قبل كل شيء دعونا نلقي نظرة على صورة الصنارتين لمن لا يعرف الشكل من خلال التسمية.




   


إخوتي البحرية كما هو موضح في الصورتين نجد اختلاف واضحا بين الصنارتين , هذا الاختلاف يتعدى الشكل و يتجل في ميكانيكية تعامل كل نوع مع السمكة.
 
كما يعلم الكل السمك شديد الحساسية في تعامله مع محيطه. و عند ابتلاعه الطعم و إحساسه بالصنارة يحاول قذفها من فمه و معه الصنارة خارجا. في هذه الحالة إذا كنا نستعمل الصنارة العادية المستقيمة ستتمكن السمكة من الإفلات و التخلص بكل سهولة من الطعم و الصنارة معا. لذلك لا ينصح باستعمال هذا النوع من الصنارات في الصيد باللونصي في الوقت الذي ينصح باستعماله في الصيد بالجر (Rappala)  و الصيد بالتوش في الأماكن الغير عميقة , و ذلك لسهولة إحساس الصياد بالسمكة و ابتلاعها للطعم و استجابته بسحب الخيط بسرعة قبل قذف السمكة للطعم و هو ما نسميه بلغة الرياس بـ(رد فالحوت).
 
أما بالنسبة للنوع التاني من الصنار الملتوي و الذي نسميه بلغة الرياس (صنارة كوشية - Gauchiya) يعتبر أكثر فعالية من الأول إذ يمكن استعماله في الصيد في جميع الأماكن باللونصي أو بالتوش و تتجلى نجاعته عند ابتلاع السمكة للطعم و إحساسها بالصنارة تحاول قدفها خارج فمها لتنغرس الصنارة تلقائيا في فمها بشكل حلزوني, لذلك ينصح بشدة باستعمال هذا النوع من الصنارات في الصيد باللونصي , حيث يقل شعور الصياد بالسمكة أثناء أكلها الطعم نظرا لعدة عوامل منها طول الخيط و عمق المياه و حركة الأمواج , و هذا ما يفسر تساؤلنا عن استعمال أصحاب مراكب الصيد الإحترافي لهذا النوع من الصنارات في ما يسمى بـ (بلانكري).

كل ما يخص الصيد ومعداته.........





تعريف صيد الاسماك


صيد الأسماك أحد أكثر أشكال الترويح انتشارًا. يستمتع الناس من مختلف الأعمار بصيد أصناف كثيرة من الأسماك من جداول الماء والأنهار والبحيرات والخلجان والبحار.
ويقوم بعض الناس بصيد الأسماك باستخدام عصي بسيطة من الخيزران، ويستخدم غيرهم الصنارات ذات القصبات، والصنارات ذات البكرات، ومعدات إضافية تتطلب مهارات أكبر لاستخدامها. ويُطلق على الأشخاص الذين يزاولون رياضة صيد الأسماك الصيادين بالصنارة. وهم يستمتعون بالتحدي الذي يمثله صيد الأسماك بالصنارة والإمساك بها. ويحاول كثير من الصيادين بالصنارة صيد أنواع معينة من الأسماك. إذ أن بعض الأسماك تُقدر بصفة خاصة لجمالها. وهناك أسماك أخرى تتميز بقوة أو سرعة غير عاديتين وتحاول جاهدة الهرب. وتعد بعض الأنواع صيدًا مخادعًا لابد من التغلب عليها بحيلة ودهاء للإمساك بها.
تضم بعض طرق صيد الأسماك الشائعة، الصيد بإلقاء الطعم والصيد الساكن والصيد بالجرف والصيد بالجذب والصيد العائم. ويُعد الصيد بإلقاء الطُعم واحدًا من أكثر الطرق انتشاراً. يقوم الصائد بالصنارة بإلقاء الشَرك (وهو طعم اصطناعي) في الماء. ثم يستعيد الخيط بحذر في محاولة منه لإغراء السمكة كي تأكل الطعم. أما في حالة الصيد الساكن فإن الصائد بالصنارة يلقي بالطعم في الماء من على الشاطئ أو من مركب راسٍ وينتظر لكي تأتي سمكة تأكل الطعم. أما في حالة الصيد بالجرف فإن الصائد بالصنارة يترك الطعم يُجر خلف مركب للإنجراف بحُرية مع التيار. يجر الصائد بالصنارة في حالة الصيد بالجذب الطُعم من خلف مركب يتحرك. وفي حالة الصيد العائم يعلق الصائد بالصنارة الطعم أسفل عوَّامة صنارة الصيد.


معدات صيد الأسماك

ينتج أصحاب صناعة معدات صيد الأسماك أنواعاً مختلفة من الأدوات مصممة لكل نوع من أنواع صيد الأسماك. وتضم أدوات صيد الأسماك الصنارات ذات القصبات والصنارات ذات البكرات والصنارات ذات الخيوط وأشراك الأسماك والأثقال الرصاصية والعوامات والخطاطيف والطُعم، ويتوقف اختيار المعدات بشكل أساسي على أنواع الأسماك المراد صيدها.
القصبات. هي قوائم مدببة الطرف مصنوعة من الزجاج الليفي أو الجرافيت. والقوائم الجرافيتية هي الأكثر شيوعًا ؛ لأنها خفيفة الوزن وقوية ومرنة.

1-القصبات

تصنع القصبات بأطوال وأوزان وأشكال متعددة. وتُصمم كل قصبة بحيث تستخدم مع نوع معين من الصنارات ذات البكرات. فالقصبة التي تستخدم طُعم الذبابة الاصطناعية، مثلاً، تُستخدم مع بكرة الذبابة الاصطناعية. وتختلف القصبات أيضًا في مرونتها، التي تتراوح بين اللدنة والصلبة. ويستلزم صيد الأسماك الكبيرة قصبات ذات مرونة كبيرة.
البكرات. تستخدم لحفظ خيط صيد الأسماك وإطلاقه واستعادته. وهناك أربعة أنواع رئيسية من البكرات: 1- الدوَّارة 2- المتعددة 3- المُلْقية للطُعم 4- الذبابة الاصطناعية، ويصنع كل نوع من أنواع البكرات بأحجام وأشكال متنوعة وتعد كل من البكرات الدوارة أسهل أنواع البكرات استخدامًا وأكثرها انتشاراً.


البكرات الدوَّارة
لها مسلكة مفتوحة الوجه مثبتة على مقعد خاص بها في وضع رأسي مواز للقصبة، ولا تدور المسلكة عندما يتم إلقاء الخيط أو استعادته. فعندما يتم إلقاء الخيط فإنه ينزلق فقط من النهاية المفتوحة للمسلكة، وللبكرات الدوارة مقبض لجمع الخيط فيه. وهناك أداة تسمى القابض تلف الخيط حول المسلكة. وتتحرك المسلكة داخل إطارها وخارجه بحيث يتم لف الخيط بشكل مساوٍ. ولا تدور المسلكة نفسها إلا عندما تجذب سمكة الخيط في اتجاه معاكس لاتجاه السحب.


البكرات المتعددة
تُستخدم ـ بشكل أساسي في صيد الأسماك على شواطئ البحار أو في البحار المفتوحة. وهي مجهزة داخليًا بطريقة تجعل المسلكة تدور من مرتين إلى أربع مرات عند إدارة مقبض البكرة مرة واحدة. وهذا يجعل البكرة ذات معدل عال في استعادة الخيط. وتزود البكرات المتعددة بما يُسمى بنظام سحب النجمة أو الرافعة، والذي يمارس ضغطًا أكبر أو أقل على السمكة التي تعلّقت بالخطاف.

البكرات المُلْقِيَة للطُعم

لها مسلكة عريضة توضع أفقيًا عبر مقعد خاص بها، وللبكرة مقبض يدور لإطلاق الخيط واستعادته، وتدور المسلكة عدة دورات في كل مرة يدور فيها المقبض مرة واحدة.
بكرات الذبابة الاصطناعية. وظيفتها الأساسية تخزين الخيط ومد الخيط للسمكة المعلَّقة بالخطاف. وبكرات الذبابة الاصطناعية ليست مصممة لإلقاء الخيط. فعند إلقاء الذبابة، يتم جذب الخيط من البكرة باليد ويلقى إلى الماء بوساطة قصبة الصنارة.


القصبه العاديه (بدون بكره)
وهى تعتمد على التعامل المباشر مع السمكه بدون بكره ويكون الخيط مربوطا فى طرف القصبه ويساوى فى طوله طول القصبه نفسها ويعتمد على طريقتان اما عن طريق الفله العائمه او عن طريق الاحساس بالسمكه عن طريق اليد.



2-الخيوط

تتكون الخيوط من ألياف طبيعية مثل التيل، والحرير، أو الألياف الاصطناعية مثل الهَيلون أو الداكرون. وتصنع بعض الخيوط من ألياف كثيرة مجدولة أو مغزولة معًا. بينما تتكون أخرى من خيوط ذات طاقة واحدة وهي خيوط فردية من الألياف.
وتستخدم الخيوط ذات الطاقة الواحدة استخدامًا واسعًا في كلٍ من البكرات الدوَّارة، والمتعددة، والملقية للطعم. وهذه الخيوط تتميز بالمتانة وخفة الوزن. وكثيرًا ما تُستخدم الخيوط المجدولة مع بكرات الذبابة الاصطناعية. وهذه الخيوط أثقل وزنًا من الخيوط ذات الطاقة الواحدة ويعد هذا الوزن الزائد أساسيًا في إلقاء الذبابة الاصطناعية لأنه يساعد على حمل الخيط بخفة في الهواء.

تقدَّر رتب الخيوط بـ معيار الأرطال وهو الوزن الذي يمكنها رفعه دون قَطْعِها. ويتوقف وزن الخيط المستخدم وقوته على كلٍ من حجم القصبة والبكرة ونوع الأسماك المراد صيده.




شِرَاكُ الأسماك
وصلات خيطية مصنوعة من مادة اصطناعية أو معدنية. ويتصل الشَّرَك بطرف الخيط ويثبت فيه خطاف. وتستخدم الشَراكُ الاصطناعية الخيوط ذات الطاقة الواحدة مع الخيوط المجدولة لأنها تتيح اتصالاً أقل ظهورًا بين الخيط والخطاف وتستخدم الشَراكُ المعدنية عند صيد الأسماك حادة الأسنان أو ذات القشور الصلبة والتي يمكن أن تُمزق الخيط. وتتراوح الشِرَاك في طولها بين 30سم ونحو 4م أو أكثر. ويمكن تثبيت الشَراك في الخيط بوساطة أداة تسمى الدَّوّار ويسمح الدوّار للشَراك بالدوران بِحُريّة، ومن ثم يمنع التفاف كل من الخيط والشرك.




الأثقال الرصاصية

هي أثقال من الرصاص تتصل بالخيوط أو الشِرَاك وتقوم بتغطيس الطُعم والإبقاء عليه في الماء. ويختار الصائد بالصنارة الثقل الرصاصي الذي يكفي وزنه للحفاظ على الطُعم عند العمق المرغوب فيه. كما تعطي الأثقال الرصاصية ـ أيضًا ـ وزنًا إضافيًا للخيط، مما يساعد في إلقائها إلى مسافة أبعد. وتصنع الأثقال الرصاصية بعدة طرق مصممة للمياه ذات القيعان الصخريّة، أو الطينية، أو الرملية. ويتراوح وزنها مابين 1,8 جم و 1,4كجم.


العوامات(الفله)

تحتفظ بالطعم مُعلَّقًا في الماء. وهي تُصنع من الفلين أو البلاستيك، أو من مادة أخرى يمكنها الطفو على سطح الماء ويمكن ملء بعض العوامات جزئيًا بالماء لتكتسب وزنًا إضافيًا عند إلقائها. ويتوقف تحديد المسافة المطلوبة من الخيط فيما بين العوامة والطُعم على العمق الذي يتعلق عنده الطُعم وتتذبذب العوامة لأعلى وأسفل عندما تعض سمكة الخطافز


الخطاطيف

تصنع الخطاطيف بأحجام مختلفة ومئات من الأشكال. ويتوقف صُنع الخطاطيف وشكلها على عدة عوامل منها نوع أدوات الصيد المستخدمة وحجم الأسماك المرغوب صيدها.
الطُعم. قد يكون الطُعم المستخدم لصيد الأسماك طبيعيًا أو اصطناعيًا.
الطُعم الطبيعي تتغذى معظم أسماك الماء العذب والماء المالح بشكل أساسي بالأسماك الصغيرة، ولذا فإن سمكة صغيرة حية مثبتة في خطاف صنارة ما تُعدُّ واحدًا من أفضل أنواع الطُعم الطبيعي.
كما تتغذى الأسماك أيضًا بحيوانات مثل الديدان، وجراد البحر، والجراد، والضفادع، وتستخدم جميعها طعومًآ حية في صيد الأسماك من الماء العذب. وقد يُستخدم كلٌ من سمك الانقليس، والديدان الساكنة، والجمبري في صيد الأسماك من المياه المالحة.
وتتغذى أنواع كثيرة من الأسماك بالحيوانات الميتة وكذلك بالحيوانات الحية. ويمكن صيد مثل هذه الأسماك بوساطة الطعم المقطوع الذي يتكون من قطع من الأسماك الميتة. كما قد يستخدم الصيادون بالصنارات الجبن، وبيض الأسماك، وعجين الخبز طُعمًا.

صور لبعض طرق عمل العقد لصيد الاسماك


الطُّعم الاصطناعي
يتكون من مجموعة متنوعة من الأشياء تسمى الشِرَاك وتشبه بعض الشِرَاك الطعم الطبيعي، بينما تجذب شِرَاك أخرى الأسماك بألوانها، أو نقوشها، أو حركتها، أو أصواتها غير العادية. وخلافًا للطعوم الطبيعية، فإنه يمكن إعادة استخدام الشرَاك الاصطناعية ويمكن أيضًا رميها لمسافات بعيدة وبقوة شديدة. وتضم الأنواع الأساسية من الشِرَاك الذباب والأقراص والدوّارة والملاعق.
تتسم شِرَاك الذباب بأنها خفيفة الوزن، وتصنع من الريش أو الشعر، أو الغَزْل القطني أو الصوفي، أو مواد أخرى تُربط في الخطاف. وهي تشبه الحشرات، أو أسماكًا صغيرة، أو أي طعام طبيعي آخر للأسماك. وتجذب ذبابات أخرى الأسماك بألوانها أو شكلها غير العادي. وهناك نوعان أساسيان من الذباب، الذباب المبلل والذباب الجاف ويغطس الذباب المبلّل تحت سطح الماء، أما الذباب الجاف فإنه يطفو فوق الماء.
تصنع شِرَاك الأقراص من الخشب أو البلاستيك وهي مصممة بحيث تشبه الأسماك الصغيرة، أو الضفادع، أو الطعوم الطبيعية الأخرى. وهناك نوعان أساسيان من الأقراص هما، الأقراص السطحية والأقراص الغاطسة. وتطفو الأقراص السطحية على سطح الماء وقد تغطس بعض الأقراص عندما تصطدم بالماء، بينما تغطس أخرى إلى أعماق متباينة في أثناء استعادة الخيط. وتدور كثير من الأقراص، أو تتذبذب، أو تُصدر أصوات طقطقة أو قرقرة لجذب الأسماك.
يكون للشرَاك الدوّارة نصول معدنية أو بلاستيكية تدور حول نفسها عند استعادة الشرك الدوّار من الماء، وهي تجذب الأسماك بألوانها وحركتها والصوت الذي تُصدره. كما تعمل الشرَاك الدوارة جيدًا في الماء العكر، حيث لا يمكن أن ترى الأسماك فيه الشِرَاك التي لا تصدر صوتًا. وقد تستخدم وحدها أو مع غيرها من الشِرَاك الطبيعية.
تصنع شِرَاك الملاعق من المعدن في أشكال معدنية مستديرة أو مقعَّرة على هيئة أطباق وترفرف عندما تجذب خلال الماء. وتقلّد حركتها حركة سمكة الطعم الجريحة.

كما تضم معدات صيد الأسماك الأخرى السلال والشِباك وصناديق الأدوات والمعدات الإلكترونية. فالسلال عبارة عن حاويات مصنوعة من قماش القِنَّب أو الخيزران أو خشب الصفصاف وتستخدم لحمل الأسماك. كما ُتُستخدم شباك طويلة تعرف باسم شِباك الحفظ لحفظ الأسماك. وتستخدم أيضًا شراك مستديرة أو مثلثة أصغر حجمًا لصيد السمك الأعقف. وتحمل صناديق الأدوات كلاً من الشِرَاك، والخطاطيف، وغيرها من الأدوات. ويستخدم صائدو الأسماك بالصنارة المعدات الإلكترونية التي تقيس عمق الماء ودرجة حرارته بل وتحدد مكان الأسماك أيضًا.

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية