الثلاثاء، 6 مايو 2014

"سمك البوري" يتفوق على "عصفور الدوري" بذكائه........




"سمك البوري" يتفوق على "عصفور الدوري" بذكائه........


يعيش "سمك البوري" في معظم المياه الساحلية لبحار ومحيطات العالم، وهو سمك ذو جسم صلب ورأس مفلطح وزعنفتين ظهريتين منفصلتين كل منها مثلثة الشكل وتتميز ألوانه بأنها خضراء زيتونية تزينها خطوط طولية داكنة في الظهر بينما يكون لون البطن فضيا في هذه الأسماك.
تكبير الصورة
للتعرف أكثر على "سمك البوري"، موقع "eLatakia" التقى "مضر سليمة" الصحفي والمهتم بأمور البيئة وأنواع الأسماك، الذي بدأ بالقول: «الموطن الأصلي لـ"سمك البوري" هو المياه العذبة، وليس المياه المالحة، ولكنه يقوم بهجرة تشبه هجرة سمك "السلمون" إلى حد ما ونتيجة، لذلك يقترب هذا السمك كثيراً من الشواطئ، أما طعامه فهو من الرواسب العضوية التي تترسب على القاع، وقد يكون بقايا لكائنات ميتة أو طمي أو غيره، ولذلك فمن الطبيعي أن يكون طعامه ممزوجاً بكميات من الوحل والرمال التي تظهر في أحشائه عند فتحها.

كما أن أي تلوث يصيب المكان الذي يمر فيه هذا السمك يظهر بشكل أو بآخر في طعمه عند الأكل ومثال ذلك أنه عندما تباع الأسماك التي يتم صيدها من الموانئ أو مناطق "الصرف الصحي"، تجد أن الناس تشتكي منها ويصفونها بأنها ذات طعم رديء ويرددون لذلك بعبارة "طعمه كله مازوت".

إن طول "سمك البوري" يتراوح ما بين /30–75/ سم، وينتمي إلى عائلة "Mugilidae" التي تتبع رتبة "Mugiliformes"، والتي بدورها تندرج تحت طائفة "الأسماك العظمية مشعة الزعانف" Actinoptreygii ويحمل الاسم العلمي "Mugil cephalus"».

وعن مواصفات "سمك البوري" يتحدث الصياد "مالك جانودي" بقوله: «"البوري" سمك ذكي جداً، ويشبه بعصفور الدوري وهناك أكثر من طريقة مختلفة لصيده، فمثلاً يمكن صيده عن طريق "القفص" فنضع داخل القفص خبز وأحياناً نعمل له طبخة من "الطحين الكندي" و"السمنة العربية" لشدة ذكاء هذا النوع وطبعاً نفعل ذلك من أجل إغوائه للدخول إلى القفص.

وهناك طريقة صيد أخرى بشباك النايلون وطريقة "الشنشله" وهي عبارة عن شباك كبيرة طولها حوالي /150/ مترا، وعمقها بالماء /30/ مترا، وهي فقط للبر- أي قريبة جداً من الشاطئ- نقوم بعجنها ووضعها ضمن دائرة ونمسك طرف الشبك من جديد والرصاص في أسفل الشبكة يكون ضمنه سلك نجمعه على "ونش" أي تصبح الشبكة مثل الكيس كمصيدة للسمك وهذه الطريقة كنا نحصل بها على كميات 
تكبير الصورة
"سمك البوري"
كبيرة من سمك البوري ولقد منعت الآن».

وعن طريقة "صيد البوري" بواسطة القصبة والسنارة في منطقة "الكورنيش الجنوبي" التقينا عدداً من الصيادين الذين يحاولون جذب السمك بطريقتهم الخاصة وحيث تحدث الصياد "احمد سمرة" قائلاً: «"البوري" أكثر الأسماك حساسية فهو يحتاج لشروط خاصة للصيد لناحية نوع "السنارة" ونوع الطعم وعمقه عن سطح الأرض، فنحن نحتاج لصيد هذا السمك لمكان رملي، ويعرف عن البوري أنه يتردد إليه مثل "منطقة الكورنيش الجنوبي" أو منطقة "ابن هانئ".

إن أفضل الأوقات لصيد "البوري" هي في الصباح الباكر وفي المساء وخلال ساعات الليل، أما وقت الظهيرة فلا يعلق "بالسنارة" كثيراً، وبعد أن نختار المكان المناسب نرمي في المياه كميات كبيرة من الخبز الممزوج بالرمال والهدف من ذلك هو خلق وسط غذائي يشبه الوسط الطبيعي الذي يتغذى السمك منه وبعد ذلك نعاير ارتفاع الطعم عن القاع والأفضل أن لايتجاوز 5سم ونجلس بهدوء إذ إن هذا السمك تحديداً شديد الحساسية». 

ويضيف "سمرة": «أما السنارة التي توضع للطعم فهي من العيار الصغير إما "شكم" عيار /14/ أو سنارة عيار /10/ ويجب أن يكون الطعم الموضوع على السنارة رخواً ومجهزاً من طبخة من الطحين والسمنة العربية والهدف من السمنة هو جذب السمك لطعمها ولقدرتها على الانتشار في الماء فسمك البوري الذي يأتي في الليل لايستخدم بصره وإنما يستعين بحاسة تشبه حاسة الشم عند البشر.

كما يجب أن أشير إلى أن المياه الصافية لا تساعدنا على صيد هذا "سمك البوري"». 

الجدير بالذكر أن "أسماك البوري" تعتبرغذاءً هاماً للناس في جميع أنحاء العالم، وقد يتم الحصول عليه أما عن طريق الصيد أو استزراع، ولا ينصح بترك "أسماك البوري" لفترة بعد صيدها ويمكن أن تبقى الأسماك صالحة للأكل لمدة /72/ ساعة بعد الصيد إذا حفظت في الثلج وعادة ما يفضل أكل "أسماك البوري" بعد صيدها مباشرة، في كثير من دول العالم تستخدم يرقات وصغار أسماك البوري كطعم «Bait» لصيد الأسماك الكبيرة الأخرى.

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية