الثلاثاء، 6 مايو 2014

في هذا الوقت من كل عام..... نفوق الأسماك كارثة بيئية كفر الشيخ

في هذا الوقت من كل عام..... نفوق الأسماك كارثة بيئية كفر الشيخ



 في هذا الوقت من كل عام يتعرض اهالى كفر الشيخ خاصة مدن دسوق وفوة ومطوبس التي تقع على نهر النيل فرع رشيد لأكبر كارثة بيئية إلا وهى نفوق ألاف الأطنان من الأسماك التي تطفو على سطح المياه نتيجة انتشار مادة سامة ناتجة عن مصرف الرهاوى ومصانع كفر الزيات التي تقوم بإلقاء مخلفاتها داخل المياه والتي أدت إلى انهيار الثروة السمكية داخل النيل بالإضافة إلى تلوث مياه الشرب وتوقفت عمليات الصيد بسبب نفوق الأسماك الموجودة بنهر النيل فرع رشيد نتيجة تلوث المياه من المخلفات التي يتم إلقائها .اتهم الاهالى وزارة الصحة والبيئة وحماية النيل بالتقاعس عن متابعة هذه الكارثة والتي كانوا يأملون اختفائها تماما بعد ثورة 25يناير.
يقول الصيادون إنهم توقفوا عن الصيد بعد نفوق كميات كبيرة من الأسماك داخل نهر النيل بعد قيام المصارف والمصانع بالصرف وإلقاء مخلفاتها بمياه نهر النيل فرع رشيد لأكثر من خمس مرات سنويا بداية من أول يناير ويستمر ذلك حتى شهر مارس
أكد محمد الجندي سكرتير مساعد لجنة الوفد بكفر الشيخ  أن مياه الصرف تقضى على الأسماك وتتسبب في نفوقها كما تتسبب في انتشار الأمراض الخطيرة منها السرطان والفشل الكلوي والكبد مع انبعاث روائح كريهة منه لقيام بعض المصانع بإلقاء مخلفاتها بهذه المصارف, وتسببت عمليات التلوث في تعطل عملية الصيد وتوقف المراكب عن العمل.
أضاف أن الصيادين أصبحوا عاطلين ولا يجدون موردًا آخر يسترزقون منه خاصة أنهم لا يعرفون مهنة أخرى غير الصيد وبسبب تفاقم المشكلة قاموا بإرسال أكثر من شكوى لجميع المسئولين لإنقاذهم من التشرد وطالبوا بتوفير ذريعة أخرى تعوضهم عن الأسماك التي نفقت وحتى يتمكنوا من العودة للعمل مرة أخرى.
. ويضيف ياسر أبو الفضل رئيس جمعية شباب الصافية الحر كان في عهد النظام السابق تعودنا على أن نتعرض لمثل هذه الكوارث  وفى هذا الوقت نفاجىء بنفوق كميات كبيرة من الأسماك التي تطفو على المياه نتيجة ما تقوم به مصانع كفر الزيات من غسيل وصيانة وإلقاء مخلفاتها السامة في نهر النيل وبعد الثورة كان أملنا أن يتغير هذا الحال وتنتهي هذه الظاهرة إلا أنها زادت أكثر بسبب غياب المسئولين الذين كل مانفوم بالشكوى إليهم نصطدم بخيبة أمل حيث نجد لامبالاة بالمشكلة ويرجع إلى أن أصحاب هذه المصانع من كبار رجال الأعمال وعلى علاقة وثيقة بالمسئولين وفى الوقت الذي يحتفل فيه الشعب بمرور عام على الثورة استغل هؤلاء انشغال الجميع وقاموا بإلقاء السموم  وسط النيل لقتل أطنان من الأسماك وقتل المواطنين مستغلين غياب الرقابة سواء من حماية النيل أو الصحة أو البيئة .
ويقول الشيخ فريد شوقي الشلاوى المخلفات التي تقوم مصانع كفر الزيات بإلقائها تدمر صحة  المواطنين خاصة بقرى الساحل الذين يعتمدون في حياتهم على صيد الأسماك وهذه المخلفات تؤثر تماما على مياه الشرب حيث أن منابع شركات مياه الشرب من مجرى نهر النيل غير أنها تؤدى إلى تدمير الثروة السمكية بالنهر وهذا ما حدث خلال هذه الأيام بنفوق أطنان من الأسماك وبالتحليل على أمعاء الأسماك وجد بها كمية كبيرة من السموم وارتفاع نسبة الامونيا السابع ب180ضعف الحد المسموح به وبعد ظهور الكارثة بنفوق هذا الكم من اسماك النيل توجهنا إلى المراقب الصحي بالوحدة الصحية لعمل تحاليل لعينة مكن المياه واثبات النتيجة بشكل رسمي إلا انه رفض خشية أن يفتضح أمر المسئولين اللذين تقاعسوا عن مواجهة المشكلة مما يدل على أن النظام الفاسد مازال يتحكم في البلاد فنحن نتقدم بصرخة إلى الدكتور كمال الجنزورى رئيس مجلس الوزراء للتدخل واتخاذ إجراءات سريعة رحمة باهالى كفر الشيخ عامة ودسوق خاصة وحفاظا على المواطن الذي يجب أن يكون أهم اولويات الحكومات الرشيدة . 
أضاف منصور أبو الفضل عضو لجنة الوفد رغم قيام الهيئة العامة للثروة السمكية بمنطقة وسط الدلتا بعمل محضر انضمامي فى7/3/2011ضم كلا من أعضاء مجلس إدارة جمعية قزازة ومشايخ صيادي منطقة دسوق وفوة ومطوبس والمحمودية وأعضاء مجلس إدارة جمعية الغربية بخصوص تلوث نهر النيل فرع رشيد . وتم عمل محضر اجتماع الذي كشف عن أن النيل أصبح يسوء يومًا بعد يوم بسبب التلوث مع انعدام الثروة السمكية وأشار المحضر إلى أن ارتفاع نسبة التلوث بالنيل يرجع إلى مصارف الرهاوى وشبين اللذان يقومان بإلقاء مخلفاتهم بفرع رشيد ويزيدا من نسبة التلوث خاصة في الفترة من شهر نوفمبر من كل عام وحتى نهاية شهر مارس مما يقضى على الثروة السمكية ويؤثر بالسلب على حركة التراخيص وضياع إيرادات الهيئة والتأثير على الظروف الاقتصادية للصيادين .وطالبت الهيئة وفتها  وزير الري بسرعة القضاء على نسبة التلوث الموجود بالنيل حتى تعود حركة الصيد مرة أخرى إلا أن الحال على ماهو عليه والكل كان أمله في التغيير بعد الثورة وتنتهي تماما هذه المشكلة للحفاظ على الثروة السمكية وعلى مياه النيل الذي أصبح يمثل خطورة بالغة على المواطنين خاصة بكفر الشيخ التي تقع نهايات المصارف.

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية