الأربعاء، 23 أبريل، 2014

أشرس سمكة في العالم البيرانيا




أشرس سمكة في العالم البيرانيا 

الاسماك المرعبة البيرانا

المواصفات
تسمى البيرانيا بالضاري، فهي تملك أسناناً مثلثية
مفلطحة ذات نهايات حادة مثل الإبر ومع ذلك فهي ذات جسم قصير صغير بل إن أطوال أكثرها لايتجاوز العشرين سنتيمتر





الطول : يصل متوسط الطول إلى 20سم وهناك بعض العينات تصل أطوالها إلى 50سم. الوزن : نادراً ما يزيد عن 1.5 كجم. الغذاء : تتغذى بصورة رئيسية على الأسماك كما تقوم بالهجوم على الثديات والطيور

العائمة في الأنهار أو الواقفة على المستنقعات أو المياه الضحلة.





الاسماك المرعبة البيرانا[/center]





السلوك
تكون هذه السمكة متنقلة باستمرار في مجموعات كبيرة، وموسم التبييض لها من مارس إلى أغسطس وهي تضع عدة آلاف من البيض في وقت واحد، وفترة التفقيس مابين 10 إلى 15 يومًا اعتماداً على درجة حرارة الماء وتعيش أسماك البيرانيا في أسراب كبيرة، وتقضي معظم وقتها في الصيد ، وهي ذات شهية كبيرة للطعام تعتمد أسراب البيرانا المفترسة على تكتيكات مثل السرعة والمفاجأة عندما تقوم بالصيدوعلى الرغم من أنها تقوم برحلة الصيد
في جماعات إلا أنها عندما تهاجم فريستها تكون كل سمكة مسؤولة عن صيد فريسة منفصلة.






الاسماك المرعبة البيرانا


الاسماك المرعبة البيرانا


وتمتاز هذه الأسماك بحاسة شم قوية بل إن وجود دم في الماء يجعل هذه السمكة في حالة أشبه بالجنون. كما أنها تحس بأية ذبذبة غير مألوفة في الماء من حولها .وهذا يعني أن أي حركة في الماء تؤدي إلى جذب أسماك البيرانيا 
الضارية إلى موقعها مباشرة في مجموعات كبيرة وباستطاعة أسماك البيرانيا أن تبتلع السمكة الصغيرة كلها دفعة واحدة.





الاسماك المرعبة البيرانا




وأما في حالة الأسماك الكبيرة فهي تقوم بمهاجمتها عن طريق قطع وتمزيق القطع الكبيرة منها ولا سيما اللحوم وتبتلع تلك القطع بأقصى سرعة ممكنة لتستعد للقيام بالنهشة التالية. وفي المياه الطينية أو في الأوقات التي يندر فيها الطعام يكون أي حيوان يدخل الماء لأجل الشراب معرضاً للافتراس بواسطة هذه الأسماك. وتعتبر هذه الأسماك مصدر إزعاج للصياديين، فهي تمزق لهم الشباك لتفتحها وتهرب، أو تقوم بالهجوم على الأسماك الموجودة معها في الشبكة .





الموطن


تتواجد كل أنواع البيرانيا في الأنهار والبحيرات التي توجد في قارة أمريكا الجنوبية يكفى ان ترتفع حرارة الماء حيث تصبح, الى 26 درجة مئوية, حتى تتحول اسماك البيرانيا الى جيش من القتلة متعطش للدماء لا يميز بين (الاخوات) وبين الاسماك الغريبة او اى نوع آخر من الحيوانات..يهاجمها ولا يترك منها فى لحظات سوى هياكل عظمية.
الاسماك المرعبة البيرانا




هذا المشهد المرعب يمكن ان يراه زوار حوض (اليوتيس) قرب رومورانتان وسط فرنسا فى اي وقت من دون مقدمات فيما لو ارتفعت حرارة الحوض, لسبب او لآخر, درجة واحدة او نصف درجة احيانا, وهي ظاهرة تحير العلماء الذين بدأوا يكتشفون سر هذه الاسماك التى تستوطن مياه الامازون.


دومي روميه الذي استقدم عام 1998 افراخ البيرانيا الحمراء من الامازون في البرازيل ليلقيها في حوض من

50 الف ليتر يقول (ان العلماء لم يكونوا يعرفون الكثير عن هذه الاسماك وسلوكها الغريب وحياتها وتعايشها) . ويشير روميه الى ان الاسماك التى نقلها قبل سنتين وكانت لا تزن الواحدة يومها سوى جرامين اثنين ولا يزيد طولها عن سنتيمتر واحد اصبح وزن كل منهااكثر من 500 جرام وطولها يتجاوز الثلاثين سنتيمترا. ويضيف ان حرارة مياه الحوض يجب ان تبقى مستقرة بين 24,5 و25,5 درجة مئوية والا تتجاوز ذلك بأي حال حتى لا تحدث المجزرة.. لكن الامر يبدو بالغ الصعوبة فى حوض بمثل هذا الاتساع. والامر الذي يعتبر مجرد صيل لا اهمية له فى الاحواض الاخرى يعتبر مصيريا فى هذاالحوض حيث يكفي ان ترفع الحرارة الى 26 درجة مئوية حتى تتحول هذه الاسماك الخجولة الى حيوانات مفترسة تلتهم كل شيء ولاتوفر حتى رفاقها بحيث تصبغ الدماء مياه الحوض خلال لحظات. ويؤكد روميه ان اسماك البيرانيا تتصرف عند ارتفاع درجة الحرارة فى المياه وكأنها اصدرت احكاما بالاعدام فورا على عدد من (الرفاق) ليس



بالضرورة ان يكونوا الاضعف او الاكبر حجما فى سلوك يبدو ان مايتحكم فيه هو رائحة الهرمونات التى تلعب دور وسائل الاتصال بين الاسماك. وخلال ثوان فقط تمزق الاسماك (الاخوات) المستهدفات.. وعندما تتفرق اسراب البيرانيا لا يرى المرء من الضحايا سوى الهيكل العظمي والفكين وهي تغوص لتستقرفى القاع. هذه الظاهرة هي التى جعلت الاسماك القادمة من الامازون تتناقص خلال سنتين رغم تكاثرها الطبيعي من 2000 الى 1200. 

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية